الأحد، 20 ديسمبر، 2009

تسويق القضية...



فى حياة الانسان فيه مفارق طرق كتير وعند كل مفرق فرصة معينة لو تم استغلالها بالشكل الصحيح فاختيار الطريق بالتالى هيكون صحيح ومؤدى للمراد والمقصود اما اذا لم تستغل فبيفضل الانسان يستنى الفرصة اللى بعدها عشان يحدد طرقه من خلالها ...فيه ناس بتفشل مرة وتنجح وفيه ناس بتفشل مرتين وتنجح وفيه ناس بتفشل كتير وبتنجح فى الاخر وفيه ناس بيفضلوا تايهين طول عمرهم ومبيبطلوش لف حوالين نفسهم ولا بيبطلوا صريخ وشكوى زى بالظبط الاتنين المساطيل اللى قرروا يروحوا بيوتهم اخر الليل وفضلوا ماشين ورا بعضهم فى دايرة طول لحاد الصبح فناموا من التعب ولما صحيوا لقوا نفسهم فى مكانهم فافتكروا انهم صحيوا فى مكان غلط وكملوا نوم تانى.

تكرار ارتكاب نفس الغلط يلزمه تكرار نفس التنبيه وأذكر نفسى ومن يود...

القضية الفلسطينية قضية كل مسلم وكل عربى وكل انسان عنده دم وكرامة فى الدنيا كلها..قضية ضيعنا فرص كتيرة اوى للوصول لحلها ومازالت الفرص تتداعى امامنا ونحن مشلولى الايدى والارجل والسمع والابصار وزى مانكون خايفين نتحرك او نتنفس حتى وحقيقة تعددت الاسباب والخرس واحد.

التضامن مع فكرة عدوانية وبشاعة اليهودى موجود تقريبا عن معظم الناس من كل الاجناس والالوان من قديم الازل ومفيش حد عمل مع النبى المرسل له زى ماعمل اليهود وكان عليه السلام سيدنا موسى ياتيهم بالمعجزة ويطلبوا غيرها ويشككوا فيه حتى وصل بيهم الامر لانهم قالوله عايزن نشوف ربنا ...نبى ضرب البحر قدامهم بعصاه وانشق البحر وعدوا من البحر وبعد ماعدوا البحر رجع زى ماكان واغرق فرعون وجنوده قدامهم وشايفينه وبرضه مفيش فايدة.

فى الفترة القرون القريبة والعصر الحالى اللى بنعيشه ظهرت انطباعات عدة عن بشاعة و عدوانية اليهودى فى الكثير من الاراء والادبيات الغربية والاوروبية ومثال مشهور على كده شخصية شايلوك تاجر البندقية اليهودى النتن اللى كان عايز اخد من لحم التاجر اللى اقرضه وتعثر مقابل دينه وطبعا بتكلم عن مسرحية شكسبير تاجر البندقية وشكسبير اهوه كاتب انجليزى لايعرفنا ولاعمرنا شفناه بس اهو قال رايه من خلال عمله الادبى اللى قدمه ومش شكسبير بس ولا الادب الاوربى بس دول مفضوحين فى كل بلاد الله.

اللى انا اقصده ان اراء الناس المنشورة فى اى شكل سواء ادبى او سياسى او فى اى شكل بتكون فرص لازم نستغلها فى الترويج لقضيتنا وكسب التأييد والدعم ...فرص كتيرة جدا ولم نستغل شىء ...ندفع كثيرا جدا ولا نأخذ مثقال ذرة فى المقابل وخد عندك وعد وقولى اللى انت فاكره انت كمان....مذكرات التوقيف الصادرة بحق قادة الكيان الصهيونى المسئولين عن مجازر ومذابح غزة العام الاخيرة يعنى ليفنى مثلا تيجى تروح بريطانيا تلاقى نفسها ملاحقة قضائية واسرائيل تهربها ونتنياهو يروح النمسا يالقى نفس الحكاية ...استمرار تشوه الاجنة فى غزة جرء استخدام كل ماهو محرم دوليا فى ذبح وقتل اهل غزة...تقارير زى تقرير جولدستون...احتجاجات ومظاهرات الشعوب على حرب غزة والكوميديا السوداء التى نقلتها بعض وسائل الاعلام لمظاهرات اخرى فى مقابل هذه الاحتجاجات بدعوى مساندة اسرائيل وحقها فى الدفاع عن امنها ...حركة زى حركة ناطولى كارتا حتى وان حد قال دى لمبة نيون مصدرة فى الوش لزوم الديموقراطية بس فهى حركة من داخل اسرائيل ومعارضة لفكرة الدولة الصهيونية وعلى الاقل ياخلق حاربوهم بنفس سلاحهم وحاولوا تخترقوهم زى مابيخترقونا...والحقيقة ان فيه كتير من الاحداث لو احسن استغلالها سنرى مشهد مختلف تماما للصراع العربى الاسرائيلى المستمر استمرار ضعفنا وتخاذلنا فنحن لانستغل اى شىء ولا نكاد ننظر الا تحت اقدامنا.

اسرائيل صدرت الشعور بالذنب لكل بلدان الغرب بعد الهولوكوست وجنت ومازلت تجنى المكاسب والنتائج بسبب الاستغلال الامثل لحدث ان كان صحيحا ومؤكدا -اقصد عدد الضحايا-فهو بعيد بعد النصف الاول من القرن الماضى...100مليار دولار غير الدعم والتاييد الاعمى وغير الشعور بالذنب والسعى للتخلص من هذه العقدة أما نحن فماشاء الله حدث ولاحرج عن الخروقات والمصائب التى حدثت لنا على يد اليهود ومكسبناس غير صلاة النبى فتاريخنا ملىء بصبرا وشاتيلا ودير ياسين وغزة ومذابح كانت الى عهد قريب شبه يومية و احنا اللى بنتضرب بس يصور للناس ان احنا الجناة.

شعبيا لا نملك غير الدعاء الدموع التى تنهمر بشكل لاارادى عند سماع خبر سىء سطره جيش الاحتلال بدموية وهمجية مفزعين او رؤية صورة طفل غارق فى دماءه بدون رأس ...الناس ضمايرها بتوجعها فعلا وبتتالم بشكل محدش يقدر يخبيه لكن كل الشعوب العربية بالبلدى قليلة الحيلة مابين منظمات وانظمة معدومى الضمير والدم ولاحرج مثلا على قناة مثل الجزيرة ان تنقل وتغطى مباراة لمكابى حيفا مع بوردو على قنواتها الموجهة للعرب وكاننا ننتظر هذه المبارة وكانهم يقومون بواجبهم ومش قناة الجزيرة بس دفيه حاجات تشل غيرها كتير اوى وببساطة احنا بدل مانستغل الاحداث من حوالينا فى دعم قضيتنا ومساندتها بندعم المغتصب القذر طب نقاطع ونخلى عندنا دم طيب طب اللى يشتمنا نقاطعه طيب طب اللى يدبحنا عينى عينك نقاومه او حتى من باب الخجل منطبعش معاه طيب!!!طب انظمتنا وحكامنا يعملوا لاخرتهم ويخافوا من ربنا شوية طيب!!!


هناك 24 تعليقًا:

Mr.Hazem يقول...

كلماتك بتوجع القلب
لأنك تتحدث عن امنية كل فلسطيني , تتحدث عن شعور كل فلسطيني , تتحدث عن كلمات افتقدناها بشعوبنا العربية , ونتمنى رؤيتها على ارض الواقع
سيدي العزيز
" ناديت لو اسمعت حياً ولكن لا حياة لمن تنادي "
المشكلة يا سيدي مش بس بالحكومات العربية , بل ايضاً بغالبية الشعوب العربية ..
أعطيك مثال :
دولة الكويت , من وجهة نظري اصبحت مجهولة محل الاقامة , لا تسمع لها حس او خبر لا من قريب ولا من بعيد , لا حكومه ولا شعباً , فقد ماتوا رحمة الله عليهم - عفواً قد ماتوا لعنة الله عليهم ..
وغيرها الكثير من دول الخليج ..
اذا نحن لم ننصر انفسنا
اذا نحن كعرب رضينا بهذا الذل والهوان
اذا نحن كعرب قد بعنا القضية الفلسطينية
اذا نحن كفلسطينية اصبحنا نقاتل انفسنا من اجل الكرسي
اذانحن كعرب اصبحنا عبيداً لاسرائيل .
واعذرني في هذا المقام بأن اسحب كلمة نحن كعرب ,,
واسمح لي بأن اضع نقطة واحده فوق كلمة العرب ..
لأنه لا يوجد الان فرقاً بين العرب والغرب
واقول انتم يا غرب افيقوا وارفعوا هذه النقطة والتي تمثل بالنسبة لي نقطة سوداء في تاريخكم لن يرحمكم بها التاريخ ولا فلسطين ولا الشرفاء من شعوبكم ..

انا فخوراً بك يا سيدي
تمنياتي لكِ بدوام التوفيق
اخوك ابن فلسطين المحتلة

فتاه من الصعيد يقول...

انا دائما اقول يجب ان نتعلم من الصهاينه فن الترويج لقضيتنا

الموضوع محتاج فلوس ودي موجوده

همم ودي اللي موش موجوده

تحياتي

أحمد الصعيدي يقول...

الامة الوحيدة التي لا تحمل برنامج أو خطة مستقبلية هي الامة العربية لأن البرنامج الوحيد لدينا شهوتي الفرج والبطن

وما أمرنا بذلك

أصلح الله حال العباد

السلام عليكم

(Joudy) يقول...

الحقية اللى كلنا بنواجهة هى شوية البروباجندا اللى بتتعمل فى الأول وبعد كده عادى تفتكر ده لأننا بنعمل من غير ما نلاقى صدى ملموس تقريبا انتكسنا وخلاص اتعودنا على كده ازاى احنا يا صغيرين هنقوم ونعمل والكبار كل اللى يهمهم انهم يقطعوا فى فروة بعض واحنا بنتفرج ومشحنونين ليه مش بيستغلوا الملكة دى فى إنهم يوجهونا للصح للحاجة اللى تنفع مش تضر احنا كلنا جوانا طاقة مختزنة ولو طلعت صح هنقدر نثبت نفسنا حقيقى مش بس على مستوى بلدنا على المستوى العالمى هنعرف الناس باننا فوقنا وعرفنا حقنا وبنطالب بيه ساعتها بس هيستمعوا وينتبهوا لينا بالفعل مش مجرد كلام ومش بعيد اننا نقدر نسترد حقنا

دمت بكل الخير والسعادة

donya يقول...

مساء الخير

هو ده زمن القصعه يتخطف منها الطير ليس من قله بل من ضعف


الدور علينا احنا مانطبعش

يعني كنت في شارم الشيخ مره ولما اكتشفنا ان اللي في الترابيزه اللي جنبنا يهود
قمنا مع اعلان رفض وجودنا معاهم في مكان واحد ولما الويتر حاول يثنينا ردينا عليه بالانجليزي علشان لو مش بيفهموا عربي يفهموا قصدنا ايه
تصدق عملوا عبط

لو الحكومات عايزه تطبع احنا مش هنطبع

بوست جاااامد

تحياتي

وردشان smilyrose يقول...

السلام عليكم

اسلوب جميل فى سرد همومنا اخى

ولمست بقلمك جرح مازال ينزف بداخل

قلوبنا ولا ياتى يوما عليه كى يلتئم

لاننا نضمضة بدواء ملوث بخيبة الامل

والتراجع والعجز اما م عدو اضعف من

ان يهزمنا ولكننا انهزمنا بتراجعنا

لدينا ما ان تمسكنا به لن تضل لنا

ضالة ابدا ولكننا عنه تائهون

لدينا ديننا الذى عنه تاهت عقولنا

واغواه عدونا الضعيف

لكننا نستطيع ان نعود

نسنتطيع ان نقف ونتمسك بما انزله

ربنا وعندها سوف نقهر عدونا وعدو الله

وستعود ارض الزيتون خضراء وستعود

القدس لنا وساراكى يا بلدى الحبيب

والمس ترابك بدون خوف

وساحج اليكى يا قدس واصلى فى مقر

القبلتين وسوف تكون لنا

دمت اخى فكلامنا لن ينتهى

واسال الله ان نقوم بفعل

الشجرة الأم يقول...

القضية أن أصبحت مسيسة وليست مسوقة .. فهي في النهاية ستظل في قلوبنا نرثي بها حالنا إلى الواحد القهار أن ينقذنا وينقذها من براثن العدو ..

بارك الله فيك على هذا الطرح الأكثر من راقي ونفع الله بك الأمة الإسلامية العربية.

حاول تفتكرنى يقول...

اخي الكريم
كالعادة كلماتك فى العمق وموجعة
ولكن
الكل مدان بلا استثناء ، القضية واصحابها ونحن على حد سواء
والسبب الأساسي أننا نستكبر على بعضنا البعض ، ونتعالي على بعضنا البعض ، ونعادي بعضنا البعض ، ونتباهي على بعضنا البعض ، فكانت النتيجة البديهية أن نفقد قيمتنا الحقيقية امام بعضنا البعض ، ونترك الآخر ينفذ فينا رؤيته ، ونظل نلهث وراء الروع ، وافرع الفروع ، حتي الفروع المتناهية فى الصغر ونترك الأصول

إلا تري
فقد اختصرنا المقاومة فى الصراعات الداخلية ، واكتفينا بالمنح والهبات بديلا عن المساعدة الحقيقية ، واصبح كل واحد فينا – يعاير – التاني بما يعطي وبما يأخذ ، واختزلنا فلسطين فى عزة ، فأصبحنا لا نسمع كلمة فلسطين من كثر ما نسمع غزة ، حتى ضاعت فلسطين معني كما ضاعت أرضنا
حتى الحكام والزعماء والقواد ، بما فيهم الزعماء الشعبيين ، كلهم مدانون

سيدي الكريم
يجب ان نعترف أننا – جميعا – مدانون

تحياتي

3mr wa2el يقول...

فعلا كلامك حقيقي بجد و دة الى احنا ف كرامتنا عاوزين نعملة و عاوزين نقولة و كل واحد بيحاول على قد ما يقدر يفضح اليهود و اى حد بيحاول انة يعمل اى حاجة عشان ينقذ الناس و الوقتي الكل بقى تايه و كل واحد مش عارف يعمل اية و لا يتكلم ف اية بس الوقتي المشكلة ان الشعب المصري بقى بيتكلم ف حاجات الوقتي ظهور العذرا و الانتخابات و بيتكلموا الوقتي ف البرداعي فالبلد بقت مقسومة كتيييييييييييييير

ليس فقيرا من يحب يقول...

اصلا احنا كلنا عايشين بالبركه

ان شاء الله تكون بخير

معتز شاهين - باحث تربوي يقول...

طول عمر المسلمين والعرب مشكلتهم في صوتهم مبيطلعش اللي على بعدنا وبس
انما على الغرب نعام

وأذكرك بصيام يوم عاشوراء الأحد القادم

وتقبل الله منا ومنكم

ويبقى التواصل

طوبه فضه وطوبه دهب يقول...

سلمت يداك على ما كتبت وعلى ما عبرت فحقا قلوبنا جميعا تنفطر على ما نحن فيه

حلم بيعافر يقول...

حازم

الفخر بمن يدفع الثمن وانا مدفعتش حاجة ومعظم العوب العربية عايزة تدفع بس مش قادرة ومحكومة بحكم ليفنى وهيلارى كلينتون

نورت

حلم بيعافر يقول...

فتاة من الصعيد

فلوس وهمم وعقيدة وعقل

نورتى

حلم بيعافر يقول...

احمد الصعيدى

ياريتها مش قادرة تعمل حاجة

هى بتعمل بس بتاكل فى بعضها

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

نورت

حلم بيعافر يقول...

جودى

وهنفضل كده لامتى؟!!!

نورتى

حلم بيعافر يقول...

دنيا

احنا اللى بقينا نقوم ونسيبلهم المكان؟!!!!!

نورتى

حلم بيعافر يقول...

وردشان

متشكر جدا

نورتينى

حلم بيعافر يقول...

الشجرة الام

شكررررررررا

ونورتينى

حلم بيعافر يقول...

حاول تفتكرنى

كلنا مدانون

ومن ينكر منا ذلك؟

نورتنى

حلم بيعافر يقول...

عمر وائل

نورت

حلم بيعافر يقول...

ليس فقيرا من يحب

نورتى يابركة

حلم بيعافر يقول...

طوبة فضة وطوبة دهب

شكررررررررررا

نورتى

حلم بيعافر يقول...

معتز شاهين

ان شاء الله نصوووووم

نورت