الخميس، 10 يونيو، 2010

وزارة البلطجية



بعد سلالسل لا حصر لها من المهازل والأفعال الشائنة الوقحة تأبى وزارة الداخلية المصرية غير صورتها القذرة فى قلوب وأذهان الناس داتخل وخارج مصر.لم يخف على أحد ما فعلته فى إنتخابات التجديد النصفى لمجلس الشورى فهو واضح للجميع كالشمس,وحاليا تعيد وتكرر مشاهد التعذيب والإذلال للشعب بمناسبة وبدون مناسبة.

الاخ اللى صورته فوق ده بنى ادم من اسكندرية اسمه خالد كان ماشى فى الشارع فظابط وقفه وفتشه فسأل الظابط بيفتشه ليه فقام واخده على قسم شرطة واستعمل معاه اساليبه المعروفة من ضرب وتعذيب والذى منه ويقاااااااااااااااال انه مات من التعذيب.

رغم انى متاكدتش لسه من الخبر بس نزلته فى المدونة لانى على يقين تام بإن احتمال حدوثه كبير جدا لان الحكاية مش غريبة على وزارة البلطجية اللى وزيرها من الناس الكبيرة اللى ربنا يحميه عبارة عن جزمة النظام بيدوس بيها على شعبه.

الأكيد إن لو الخبر صحيح مش هيحصل حاجة لأن الأبشع حصل قبله ومكنش فيه رد فعل من اى حد.


مصدر الخبر(فيه صور صعبة)


عزيزى المواطن ...وانت بتقرأ وبتشوف الصور فى المصدر المشار له مطلوب منك حاجة واحدة بس...خلى عندك دم وشم واخزى واتكسف وخد موقف لصالحك مرة واحدة فى حياتك

للتذكييييير...المجرم إسلام نبيه ظابط الشرطة بتاع قضية عماد الكبير خرج من السجن بعد قضاؤه لعقوبة اقل كثيرا من جرمه ليمارس عمله مرة اخرى....وعااااااااادى جدا ولا كإن حاجة حصلت



هناك 6 تعليقات:

sun of free dom يقول...

حسبنا الله ونعم الوكيل
هوا ادا اللى احنا مستنينه من الظلم

أم الخـلـود يقول...

كل ظالم وله يوم .. حسبنا الله ونعم الوكيل .. فما أعجب زماننا

موناليزا يقول...

حسبى الله ونعم الوكيل

أحسن تـستاهـل يقول...

لو الخبر اكيد.. هل الصورة كمان؟؟ انا ماقدرتش اشوفها بس من وصف اللي حواليا للمنظر حسيت ان فيه مش مظبوطة

بس على كل اظن او الوضع الامني ف مصر من نازل لأنزل.. بينحدر.. بقينا تحت رحمة شرطة مش عارفة تحمي مين وتدافع عن مين ضد مين

بجد حاجة مزرية أوي
**************************
مها ميهوووو

محمود(باحث عن حب) يقول...

السلام عليكم
انا عملت مووضوع
على نفس موضوعك
ده
وحسبنا الله ونعم الوكيل

حلم بيعافر يقول...

ربنا ينتقم منهم