الخميس، 24 يونيو 2010

مهمش أفندى



غالبا ما يعنى بالمهمشين فئة وعدد قليل من الناس لايحصلون على حقوقهم ولا تراعى الدولة واجباتها تجاههم كما يرون هم...يعنى باختصار المهمشين دول عبارة عن أقلية محدش حاسس بيها او سامع صوتها والمهمش دايما بيكون عنده عقدة الاضطهاد اللى بتفسرله تهميشه وعدم اسناد اى شىء له وعدم النظر اليه كلية....المنطق بيقول كده.

فى مصر بقى كل الناس حاسين بالتهميش,فالمسيحيين بيشتكوا ويقولوا البيت بيت ابونا وقاعدين فيه ضيوف,والصعايدة بيشتكوا وكل محافظة تبص ع اللى فوقيها فى الخريطة نظرة حسد,والستات مبيبطلوش اتهام المجتمع الذكورى التجاهلده غير الموظفين فى الارض وعندهم مخرج بيطلعوا منه عقدة الاضهاد اللى هو الناس طبعا وياويلك وسواد ليلك لو وقعت تحت ايد موظف .وكمان المهندسين والاطباء ودكاترة الجامعة...فى مصر الكل مغصوص وطافح وشاكى وباكى ماعدا طبعا فئة رجال الاعمال رجالة جمال ودول شكوتهم وصرخاهم من التهميش معناه ان حصل فى البلد انقلاب عسكى اطاح بفرعون ومن معه(اللهم امين).

مؤخرا بدأ الناس يقاوموا ويعملوا الضد بالضد حتى ولو بالكلام والاعتصامات بس,فتلاقى كل فئة بدأت تطالب بحصانة وشىء من القداسة والموضوع بدأبالقضاة مرورا بالصحفيين والمحاميين وأساتذة الجامعة وانتهاءا بالممرضات وغيرهم....نفس الناس بتوع الشكوى من التهميش وعقدة الاضطهاد هما دللوقتى اللى بيقولوا (احنا ال.....وانت مين؟) .

ولامؤاخذة...العيب مش فى المصرى العيب فى الحكام وتسلط النظام الواحد والحزب الواحد والرئيس الاب المخلص على الناس فتتهم وبعدين همشهم وبعدين رجعوا عايزين يعملوها -وعملوها-طوايف ولكل طايفة شيخ ومقام.المحصلة مجموعة من الطوايف والفئات كل واحدة منغلقة على نفسها ومتعالية على الاخرى وبتنتهى الحكاية لدولة متآكلة سهلة الاقتياد زى البقر بالظبط.

هناك تعليقان (2):

المجاهد الصغير يقول...

السلام عليكم
لا للفساد لاللظلم
لا لفساد الحكومه لا لظلم الحكم
حسبنا الله ونعم الوكيل
وفقكم الله

حلم بيعافر يقول...

نورت يامهمش