الأحد، 27 يونيو 2010

عندما يسود العدل اكون حاكمكم يا رعيتى....



إجتاحت اليوم المظاهرات الغاضبة عواصم ومدن الدول العربية للتنديد بما جرى أمس على الحدود الفلسطينية الإسرائيلية من تعد سافر على سيادة الدولة الفلسطينية ورغم محاولات التهدئة من الجانب الاسرائيلى بسيل من الاعتذارات والتوسلات الا ان القدس مصرة على رفع الامر برمته الى مجلس الامن الذى دعت مصر اليوم جمعيته العمومية للانعقاد لتقرير ما سيتم فى هذا الشان,ويذكر ان هذه هى المرة الثانية فى العقد الاخير التى تتعدى فيها طائرات اسرائيلية مجالها الجوى لتدخل لمجال جارتها الجوى دون سابق اذن.

من جانبها اكدت القاهرة وقوفها الى جانب الشقيقة الفلسطينية قيادة وشعبا واكدت ان جميع صلاحياتها كدولة مسخرة لخدمة الموقف الفلسطينى فى هذه القضية وفى جميع القضايا التى تمس سيادتها ووضعها الدولى والاقليمى معتبرة فلسطين امتدادها وعمقها الاستراتيجى والحليف الاهم لها فى المنطقة زيادة على العلاقات الاخوية بين البلدين.

وعلى الصعيد المصرى المحلى شددت السيدة ستوتة الجميل وزيرة الداخلية على ضرورة تامين المظاهرات والوقفات الاحتجاجية فى الشارع المصرى لاى سبب كان وقالت ان ضمان حق التظاهر فى مصر يجب انن يسبقه ضمان اهم وهو حماية المتظاهرين وياتى كلام الوزيرة على الرغم من بعض الهتافات التى طالتها من بعض المتظاهرين الشباب فى الفترة الاخيرة,الامر الذى نال استحسان واشادة المنظمات الحقوقية فى مصر بالتطور الابالغ الطارىء على اوضاع حقوق الانسان فى مصر وكانت ابرز هذه الاشادات من منظمة مبارك لحقوق الانسان والتى تضم السيد محمد حسنى مبارك والسيد محمد البرادعى والسيد احمد عز رؤساء مصر السابقين.

ويرى المحللون الدوليون دور مصر ومواقفها بمثابة حائط الصد القوى ضد تنامى قوى اقليمية عدة تريد زحزحة البساط من تحت القيادة المصرية للمنطقة العربية بعد استرجاعها خلال العقد الاخير الذى شهد صحوة مصر الاقتصادية والسياسية ويؤكد المحللون على ان موقف مصر قد دعم بمواقف مماثلة لدول افريقيا جميعا والتى باتت تعترف باهمية الدور المصرى فى المنطقة وتسلم بقيادته الحكيمة لها,وياتى هذا الدور مصححا لميزان القوى الذى تحكمت فيه الولايات المتحدة الامريكية لفترة طويلة من الزمن سادت خلالها الصراعات والحروب العالمين العربى والاسلامى.

وفى اشارة واضحة منه على ضرورة معاقبة اسرائيل قال السيد الرئيس محمد التميمى-ادام الله عزه-خلال مؤتمره الصحفى الذى عقده مع دا سيلفا رئيس الارجنتين فى بداية زيارته لدول امريكا اللاتينية ان اسرائيل عليها ان تلتزم بقوانين المجتمع الدولى وعليها ايضا ان تحترم جيرانها والا ستتعرض الى مالا يحمد عقباه.

ينتهى التقرير وتنتهى النشرة الاخبارية وتعقب بالاغنية الوطنية الشهيرة الوحيدة فى التلفزيون المصرى2030....ياتميمى ياحبيب الشعب-اخترناه اخترناه-واحنا معاه لما شاء الله-ياتميمى ياحبيب الشعب.

هناك 3 تعليقات:

Mr.Hazem يقول...

هالوووووز
كيفوووو اشتقتللللك كتييييييير والله
طمنيني عنك ان شاء الله بخير
والله زماااان عنكم
انا بخير والحمد لله
زمان عن حروفكم وكلماتكم وابتساماتكم وضحكاتكم
يا الله شو اشتقت لايام زمان
بس اكيييييييد رجعتلكم لاني صرت عاقل ههههههههههه
ما بستغني عنكم والله
الله ما يحرمني منكم

قلــ"بـــلال"ــــــب فارس يقول...

احلللللللللللم

حلم بيعافر يقول...

منورين يارجالة

وحمدالله ع السلامة