الأربعاء، 4 أغسطس 2010

ممكن...



انفجر وتشظى فى الهواء مثل حبة ملح مسها ما لا تحتمل من اللهب.رحل بسره الذى وصل اليه بعد عشرين عاما من البحث المضنى.فشل مئات المرات وبدا من حيث فشل مئات المرات .اتهمه اهله بالجنون ودعت له امه بالهداية.كان يراها تصلى وتدعو ثم تبكى حتى تخور قواها ويهدها النوم.فصل من عمله لاصراره على اكمال طريق تجاربه الفاشلة واحتدم خلافه مع جميع رؤساءه حتى نبذوه جميعا,ولكنه استمر.كان الاعلام يتابعه من باب الطرائف ورصد الحالات الشاذة الغريبة.

قال ان الاصوات لا تفنى فوافقه العلماء لان الصوت طاقة والطاقة لاتفنى ولا تستحدث من عدم فبنى على موافقتهم امكانية قبولهم بان الانسان يستطيع سماع جميع الاصوات التى صدرت على الارض منذ نشاتها...

-انت مجنون
تقولها حنان زوجته دائما له معجونة بالفخر والاعجاب ويقولها مصطفى اعز اصدقائه مطلية بالخوف ومبطنة بالاشفاق والجزع ويقولها استاذه المتقاعد مفعمة بحماس شديد يرتد بعدها صبيا محمر الوجه منتفخ الوجنتين .
عشرون عاما...يمضى خطوة فتنتصب امامه سدودا لم يكن يدر من اين أتت لتقف فى طريقه ولكنه لم يتعود الخضوع والاستسلام ..كان دائما يشير الى شعب نحت فى الصخر من اجل ان يقول لا....

استمر فى التردد على استاذه المتقاعد واستمروا فى تطوير الفكرة...كيف يمكن لانسان ان يسمع اصوات قد صدرت فى القرن الماصى؟...ماذا سيسمع ان تمكن من ذلك؟...هل نسمع كل الاصوات...الجن والانس والحيوان؟...كانوا يتبادلون الاسئلة ويقذف كلاهما الاسئلة كالسنة اللهب الحارقة الى ان يداهمهم الصبح بنوره ثم يعودون اليوم التالى لاكمال ما كانوا عليه.

لم الموت استاذه فجاة فاحس بانهيار جدار صلب كان يستقوى به ويانس للجلوس تحته.بدا يقضى لياليه فى البيت يروح ويجىء تطأ قدمه كل ركن فى البيت ولا يطمئن فى اى مكان او يجلس فى اى ركن من الاركان وكان موت استاذه قد القى بكرة من النار فى مؤخرته...زوجته تخشى الاقتراب منه ففى مثل هذه الحالات لايكون زوجها الذى احبته من اول نظرة وغرق فى عينيها منذ ان رآها.ايقظت ابنهما اشرف ليكسر ثورة ابيه المكتومة...
دخل اشرف البلكونة فاركا عينيه ...
-بابا
*اييييييييه(صارخا وكان به مس من الجن)
-بكى اشرف فزعا ...
رق ابوه وعاد لشيئا من الهدوء وضمه اليه وسادت لحظات صمت عميقة قطعها اشرف بسؤال
-هو صحيح يابابا انت بتسمع اصوات الميتيتن؟
ابتسم ابوه فى حنو ولف ذراعيه حوله بقوة فعاجله ابنه بطلب برىء..
-بابا عايز ابقى زيك...عايز اسمع جدى
.
فى المدرسة تفاخر اشرف بوالده وقال انه حصل على وعد بسماع جده المتوفى منذ سنتين.عبث به اصحابه فعاد للبيت مكسور حزينا باحثا عن ابيه وساله
-هو انت مجنون يابابا؟!...

احتار كثيرا واهتدى اخيرا الى جهازه الصغير الذى يمكن اذن الانسان من سماع جميع الاصوات التى صدرت فى الماضى.فرح كثيرا واعتبره نصرا للانسانية.احس بالامتنان وقرر لحظتها ان يعود فيصلى كما كان قبل وفاة والده.اطفأ ياسه وانتصاره وحزنه وفرحه وحماسه وخنوعه بالوضوء فانتابه شعور غريب لم يكن له عهد به ابدا.توجه للمسجد عند سماع صوت المؤذن يشق السماء صاعدا بلا حد ولا سقف.لمحه امام المسجد يخلع حذائه فجرى نحوه ورفصه رفصة ردته الى وسط الشارع اتبعها ببصقة وسيل من السباب والشتائم
-اخرج يا مهرطق يانجس
استعجب وذهل من تصرف امام المسجد.نهض من على الارض وحاول دخول المسجد مرة اخرى فتجمع حوله المصلون من داخل المسجد وخارجه يمنعونه وكلهم يكيل له ما تيسر من الضرب واللكم واللعنات دون ادنى شعور بذنب او غصة فهو فى نظرهم قد تعدى على حدود الله واوغل فيما لايجب ان يقتحمه بشر .اصدروا حكمهم ونصبوا نفسهم محاسبين والهة.

شيوخ الاسلام يرونه كافر زنديق لانه بجهازه هذا سيتعرض للانبياء والصالحين من السلف الذين قضوا والاقباط يرون انه امعانا فى ازدراء المسيحية واحتقارها واضطهادها الائم فى البلاد فكيف لانسان مهما بلغت درجة علمه وعلا مقامه ان يستمع لصوت السيد المسيح؟!...

اعتزل الدنيا وحبس نفسه مع جهازه فى غرفته.كانت زوجته تراه عائما بين الحزن ولفرح والاندهاش والبكاء والضحك والهلع بينما كان يستخدم معجزته التى افنى نصف عمره فى التوصل اليها.يضع الجهاز فى اذنيه.يستند الى اكوام من الاوراق ممسكا منها بين يديه ورقة وقلم.يسجل ما يسمع.تتغير حالاته فى اضطراب شديد....
-هههههههههههههههههههههههههههههه
-اااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااه
-سبحان الله.سبحان الله.سبحان الله
-هو هو هو هو هو هو هو هو هو هو
- عوووووووووووووووووووووووو
-بتقولى ايه يا ولية؟
-سيدى,الساحة امتلأت بالجثث
-ملكيش حاجة عندى
-الصوت بيقطع ليييييييييييييييه؟
اخرج بره ياكللللللللللللللللللللللللللللللب
يالهوووووووووووووووووووووووى
-الله اكبر الله اكبر
...............................................
...............................................
...............................................
...............................................
...............................................
...............................................
...............................................
...............................................
...............................................
...............................................
...............................................
...............................................
...............................................
...............................................
..............................................
بلل العرق ملابسه.تشنجت اعضاؤه بشكل غريب ثم تشظى,تشظى مثل حبة الملح التى تضيق باللهب وتطارت اوراقه التى كان يمسكها بيديه بين شظايا جسده.

هناك 6 تعليقات:

ديالا يقول...

بوست هايل

كل سنه وانت طيب

رمضان كريم

حلم بيعافر يقول...

يانهار ابييييييييييييييييض

ديالا؟!

الف الف حمدالله ع السلامة

وانت طيبة ونورتينا

غير معرف يقول...

Ya salaaaaaam, ya3ni kan lazem yatashatha zay 7abat el mel7?! Tab Ana ha3raf awsallo ezay bs?!!!

Mna kman nefsi asma3 soot koll elli matoli, 3la e3tebar eno amwati ktaaaaaar :(

Ya3ni masalan, law 2edrt akallemo, hay5aleni asma3 soot Abu 3ammar sha5syan?! W soot Mahmoud darwich w howa bykallemni sha5syan ?!

Howa enta Majnoon begd ?! :D


Ta7yati elli malyana foll w Yasmin falastini :))

love is life يقول...

بوست جميل جدا وطريقتك حلوة اوى


كل سنه وحضرتك طيب

ياريت تشرفنى فى مدونتى

محمد

حلم بيعافر يقول...

غير معروف

نرجعهولك المرة الجاية وابقى اتحايلى عليه عشان يرضى يخليكى تسمعى اللى انت عايزاه

خلاص؟

كل سنة وانت طيبة

حلم بيعافر يقول...

love is live

شكررررررررا

نورت وكل سنة وانت طيب