الاثنين، 11 أبريل، 2011

حول




الحول كما يصيب الافراد يصيب المؤسسات ايضا وكم من مرة يامواطن جلست فى مكان عام واعتقدت ان هناك بنتا حلوة تنظر اليك وتشاغلك وصدمت فالنهاية بانها حولة وبانك عبيط واهبل.لا خلاف على الدور الذى قامت به القوات المسلحة لنصرة الثورة الشعبية التى ما كان لها ان تفشل وقد خرج فى يوم واحد من ايام اشتعالها خمسة عشر مليون مصرى فى الشوارع يزارون زئير الاسد المجروحة.نشكر جزيل الشكر القوات المسلحة ونحملهم فوق رؤوسنا ولن ننكر الجميل ولكن فلتستمر القوات المسلحة فى مساندة الثورة ولتعالج عيونها من الحول الشديد الذى اصابها فجعلها تمد يد العون للشعب فاذا بها تصل الى البلطجية وتوجه الردع للبلطجية فاذا به يقع على عموم الشعب.

من يستحق المحاتكمات العسكرية السريعة..ابراهيم كامل مدبر معركة الجمل ام مايكل نبيل الذى لم يحمل على ظهره من الجنايات غير التدوين؟...

لا اجد كلاما اكثر من اننا امام مشهد من عصر مبارك.


هناك تعليق واحد:

اسعار العملات يقول...

اننا فى عصر ما بعد الثورة