الأحد، 17 يوليو، 2011

عكسى



لو بحثت عن نكتة تضحكك أكثر مما يضحك استشهاد اللواء الروينى بمادة فى الإعلان الدستورى تتيح للمجلس العسكرى التحكم فى تعيين وإقالة الوزراء لن تجد على الإطلاق .ولو بحثت عن مشهد يضحكك أكثر من مشهد محمود سعد أمام سيادة اللواء فلن تجد أيضا.الإعلان إياه عبارة عن ثمان مواد استفتى عليهم الناس وانقسموا لفسطاطين على رأى الشيخ محمد حسين يعقوب وأضيف إلى المواد الثمانية حفنة من المواد الأخرى فتخطى العدد حاجز الستين مادة يعنى المجلس العسكرى هو من وضع هذا الإلان ولبسنا كلنا العمم وحاليا يأخذونه كسند وكشرعية.أما مشهد محمود سعد الذى مثل فيه بجدارة دور( الفرخة الدايخة ) لتجاوز بكوميدياه عاصفة الضحك الذى يثيرها توفيق عكاشة ببطه وطيوره المختلفة.

على غير العادة كانت قناة التحرير أثناء استقبالها لمكالمة الروينى ومن بعدها مكالمة اللواء طارق المهدى إحدى أدوات التتويه العديدة التى يستخدمها المجلس العسكرى .لم تكن هكذا ابدا .كانت طول الخط مع الثورة ومع مطالبها وذلك طبيعى لان معظم العاملين بها هم من الابناء الشرعيين لميدان التحرير فى عز اشتعاله وفى عز كونه اتون من النار القى فيه الثوار بانفسهم لخلاص مصر .

نقول حق الشهداء ودمهم حرام علينا ونريد محاكمات عادلة يقول المجلس اننا بلطجة ونريد هدم الدولة ...حد يقولى ويقهمنى مال محاكمات مجرمين قتلة ومال الدولة؟...اليس من شان هذه المحاكمات ان سارت فى مسارها الصحيح ان تردع الطلقاء من ازلام الفاسدين الظالمين ؟...نقول مش عايزين فلول فى الحكومة مش عايزين حد من مجلس السياسات ع الاقل خصوصا بعد ماعملنا ثورة مات مننا واتجرح فيها كتير يقول صبرهم هينفد ويتعصبوا ويطلعلنا الراجل بصباعه فشر حسنى مبارك ...

انا مش فاهم المجلس العسكرى ومش فاهم هما بيعملوا ايه فى البلد ومش شايف حد بيخرب غيرهم بصراحة وهم المسؤولين عن اى تصعيد فى الشارع لان لما نشوف ان كل المجرمين مااتحاكموش يبقى فيه حاجة غلط ولما ناخد كل خازوق واخوه فى كل تعديل وزارى يبقى فيه حاجة غلط ولما يحطوا هما لنفسهم شرعية غير اللى الثورة اديتهالهم يبقى فيه حاجة غلط .

ونفسى فى مرة نمشى على طريق واحد ونطالب بمطالبنا يقوموا يردوا هما فى المطالب دى مش نقولهم يمين يروحوا شمال وكانهم بيطلعوا لسانهم ويقولوا بالعند فيكوا ...بس بتهيالى هنفضل كده كتير لحاد ما السلطة تتسلم لمدنى ...احنا نطالب بحقوقنا وبعدين هما يطنشوا وبعدين احنا نعتصم وبعدين هما يجوا يفضوها بالقوة.

ليست هناك تعليقات: