الاثنين، 11 يوليو، 2011

بلاش غباوة





محدثكم ولله الحمد عطلة اليوم الواحد تؤثر على ما يأكل واذا استمرت العطلة لفترة اطول من اسبوع سوف يجد طبقه فارغا من الاكل تماما اى اننى من اكثر الناس تاثرا بتوقف عجلة الانتاج اياها ولكنى مستعد وناو والنية لله ان اكل الطوب فى سبيل تحقيق الحلم الجمعى بدولة محترمة .هناك من قالوا انهم سياكلون اوراق الشجر فى سبيل حصولهم على قنبلة نووية ونحن مستعدون للموت ينى التوقف عن الاكل من اصله .مستعدين نموت لاننا لسنا اعز ممن ماتوا فى شىء.

مصلحتى انا العبد الضعيف الجوعان الغير امن على قوت يومه -ولله الحمد برضه-هى البناء والبناء لن يبدا الا باعطاء كل ذى حق حقه وهذا الامر ليس بالصعب ولكن القائمون على ادارة البلاد اما اغبياء او يتغابون او انهم يدينون بولائهم لطرف اخر غير الشعب.

سحقا لمن يتشدق بالكلام عن البناء قبل الفصل فيما يعطل بدءه.كيف نسير الى الامام يا جهابذة عصركم واوانكم ونحن مرغمون على السير فى دوائر مفرغة.اليس الصحيح هو كسر الدوائر اولا ثم الخروج منها ثم بناء الطريق وتمهيده ثم السير؟...تتظاهرون بالعقل وانتم اغبى خلق الله .تتظاهرون بالنزاهة وقد انتم على النفاق وغياب مركز قوة تنافقونه يشعركم بالعرى .

لا اعرف ماهو الاصلح لمصر الان من وجهة نظر المجلس العسكرى .اهو الحزم والحسم وقطع العرق وتسييح دمه ام المرقعة والمياصة وتمييع الامور ؟...تتعطل المحاكمات وياخذ اهالى الشهداء حقوقهم بايديهم .يبرطع وزراء الحزب الوطنى فى الوزارة ويقطع المتظاهرون المجرى الملاحى لقناة السويس.يجلس خدين مبارك الى جوار مشيركم لتشتعل البلد ونخسر الجلد والسقط.

لا يظن احد ان الثوارة سيركنون الى الدعة والراحة قبل تحقيق مطالبهم .لا يظن احد ذلك نحن طلبنا الخبر والحرية والكرامة وسوف نظل نطلب ذلك وسوف نزيح من وقف امامنا ومن سوف يقف ففى النهاية الحكم لنا والانظمة زائلة زائلة.

جتكوا القرف كابتونى وانا مليش نفس.

هناك تعليق واحد:

غير معرف يقول...
أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.