الأربعاء، 23 مايو، 2012

كارثة خلتنى أصوت لمحمد مرسى!



موزتى العزيزة 
قبلة خاطفة وبعد ,
لا أريك أن ترثى لى ولكن فلتعلمى أننى أكتب هذه السطور وأنا أفرفر .مريض موزع بين وجع المسافات ووجع الحمى .تدب الحرارة فى أعضائى عضوا بعد عضو وأعتقد أنها لن تبارحنى إلا بعد تخليص القديم والجديد منى .سامحينى إن كنت قد أخطأت فى حقك يوما .أمى تقول أن الينسون هو الحل .لعن الله السياسة وشعاراتها فقد لحست عقول الخلق .

تعرفين الينسون بالطبع .حكيت لك عنه مرارا وتكرار .سأعيد ما حكيت فالتكرار يعلم الشطار .اسمعى يا بنتى .الينسون هو العلاج الناجز لمختلف الأمراض .عندك صداع؟ -عليك بالينسون المغلى . مصابة بالبرد؟-سخنى كوب من الينسون واشربيه بالهنا والشفا .هو كل شىء كل شىء ولولا الإحراج لحكيت لك تفاصيل طهورى .أجلسونى فى مستنقع من الينسون لمدة أسبوعين .

كليتاى ثقيلتان جدا وهما على وك السقوط والانفصال .إنفصال من باب التقليد والعدوى فأمامهما العالم العربى ينفصل كل حقبة إلى دويلات أصغر فأصغر ولا أحد يريد أن يتعلم من التاريخ .بالمناسبة لا أعرف رأيك بخصوص الانفصال .مع أم ضد؟.لكل مقام مقال .سنناقش هذه الإشكالية لاحقا.المهم الآن أن عينى اليسرى جحظت وإبتعدت حوالى نصف متر عن رأسى والصوايخ لا تكف عن الإنطلاق من أعلى صدرى إلى أسفله كأن رحا حرب كونية تطحن فيه .
أعطانى الطبيب حقن للاسترخاء.يغمرنى الآن شعور بالبلاهة .
-أنا ورقة ..أنا ورقة (الله يرحمك ويحسن إليك يا فؤاد يا مهندس .الفاتح أجوكِ)
يد الطبيب طية جدا .طبيب أم طبيبة؟.ياللعار .تدهورت حالتى إلى الحد الذى لا أميز فيه بين يد طبيب وطبيبة .
لم أهلوس بإسمك كما يفعل المرضى فى الأفلام المصرية .الحمدلله .العقل زينة .كل ما هنالك أنى تنزهت فى اسطبل نسورك .أليست التسمية صحيح؟.إسطبل للخيول وللنسور أيضا لا مانع .عليك إثبات عكس ذلك إن إستطعت .هات لى شهادة من مجمع اللغة العربية ببطلان صحة الوصف لمرعى النسور ولا تنسى العلامة المائية .

إئتمنتنى النسور على ثلاثة أسرار :
أولها أنك لا تجيدين قيادتهم وهم يخشون عليك كثيرا من السقوط ويجاهدون ما استطاعوا فى حفظ توازنك .لطمت النسور وعقدتهم فى عيتشهم يا شيخة .
ثانيها غضبهم العارم من طريقة تعاملك معهم فهم ليسوا عجلا حتى تسمحى لكل عيال الحارة ببركوبهم بمجرد أن يقول لك أحدهم :هات لفة والنبى.
ثالثها الجوع

 .
 يوووووووووووووووووووه
البومة إياها لا تفارقنى أبدا حتى بعد ترك العمل معها .تدخل علينا الصالة الكبيرة فى الدور الأرضى للمصنع .يسبقها صوتها عاليا وإن أنك الأصوات لصوت الحمير .كتبت على مكتبها مرة (إن أنكر الأصوات لصوت عبير ) وأظن أن عصفورا ما طار  لها بالخبر وإلا فما سبب إضطهادها لى ؟
رحمتك يارب .هناك الآلاف من المدراء حول الكوكب .أيعذبون عمالهم بهذا الشكل؟.عليهم اللعنة .تستنفذ معى كل شهر الحد الأقصى للجزاءات والخصومات .أذهب إلى الخزنة دونا عن باقى العمال لأدفع ما على للمصنع لا لكى أقبض كزملائى .منك لله يا شيخة .ربنا يهدك .تنازعنى الرغبة فى إقتحام مكتبها وخنقها بالطرحة السوداء التى لا تفارقها .أعملها وأخلص؟
يسقط يسقط حكم عبير .
روحى روحى .إنصرفى .أعوذ بالله من الشيطان الرجيم .
من رحمة الله وواسع فضله أن قراءة المعوذتين تطردها من خيالاتى لفترة إلتقط أنفاسى فيها .


هس هس .أسمع الآن أبى يطلب من خىالصيرالذهاب واستعجال لسياة .
أنادى ابن أختى لاستطلاع الجديد .
-احوا يجيبوا العربية ياخدوك فيها .
*ياخدونى؟
-أيوه عشان يحجزوك فى المصحة.
 *الدكتور عمر أبو حسن بيقول عندك كوليرا.
يا نهار أسود .كوليرا؟ هاتوا لى ورقة النتيجة .التاريخ التاريخ .ما هو الشهر ؟ماهى السنة ؟.الحقونى ..يعنى موت وحرق .وعرابى.؟ ألن يزرنى؟! والخديوى توفيق؟!.يارب لا تميتنى ميتة الفأر .أتطلع لميتة أرقى وأعظم .موت وحرق؟!.الدكتور عمر أبو حسن هذا تاجر مواشى وليس طبيبا .فهلوى ونجح فى إقناع الناس بمعرفته للطب كخريجى الكلية أو أفضل قليلا .لو كانت حرارتى معقولة لكذبته لكن الإشارات كلها تؤمن على كلامه .


الأمل يتلاشى بمرو الوقت .إذا أدركتنى الإنتخابات هل أستطيع التصويت كما أريد؟ .ستكون مصيبة وفضيحة فى آن واحد .قد أختار أحمد شفيق أو محمد مرسى بالخطأ والرموز فى الورق ملتبسة .
هل سيثبت النسر فى الورقة أمى سيلخونه على الميزان .هل سينوبنا ولو مليمترا من ظل الشجرة ؟هل  وهل وهل وهل ...أعتقد أن الهرم سوف يسقط على كل الرموز ويبططها ويادار ما دخلك شر .


أذكرينى يا حشاشة قلبى .يا حتة من جوه .يا مصارينى .يا فشتى .يا مصرانى الأعور .يا طحالى .يا كبدى .يا كليتى .يا أمعائى الغليظة .يا مريئى .

إلى اللقاء

ليست هناك تعليقات: