السبت، 3 نوفمبر، 2012

نظيف الطيب المرتاح



يحكى أن..
ثلاثة من العفاريت –اللهم احفظنا-كانوا يلعبون الجوكر فى إحدى خرابات (المعمورة) وعندما حمى الوطيس وسخن الجو وتكهرب واحمرت الأعين واستطالت الآذان وانتصبت الأنوف وفغرت الأفواه ووقفت الشعور إذا بعيل ابن حرام يطرطر –واللفظ فصيح قولا وفعلا-فوق رؤوسهم .كان المخفى يظن أن فعلته راحة والعكس ماجرى بعد ذلك حيث بدأت متاعبه التى لم تتوقف فى يوم من الأيام.

تعكر مزاج العفاريت الثلاثة وجرت الذئاب المسعورة فى صدورهم وقروا الظهور على من إعتدى وتعليمه الأدب .كانوا غرباء عن مصر ويبدو أنهم وطئوا أرض مصر للمرة الأولى حين إستقبلهم الفتى ببوله .ظنوا أنهم سيفزعونه بالظهور ولكن هذا لم يحدث ولا كأنهم عفاريت .
اشتعلوا غيظا وحنقا وقرروا معاقبته بشكل آخر,شكل جديد ومبتكر .
قال أولهم :نطرطر عليه كما طرطر علينا.
إقترح ثانيهم أن يخصوه حى يتذكرهم ما عاش .
تفتق ذهن الثالث عن حيلة مميتة وافقوا عليها وهى أن يلحقوه بمدسة حكومية فى الريف.(هنا فجوة قد تعرقل البعض ألا وهى أن ابن الحرام ليس له أوراق وشهادة ميلاد ولكن الفطن الكيس يتخطاها لأننا نحكى هنا عن عفاريت.)
الإسم/نظيف الطيب المرتاح.
تاريخ الميلاد/5/5/2005
يحمل تليفون صينى بخطين وكاميرا ومشغل موسيقى a200
والده تنكر له وسافر موريشيوس للحصول على الدكتوراة.
أمه تجرى على أكل عيشها فى شارع الهرم ولا وقت لديها لتفقد أحواله.
فى تلك الحقبة الزمنية التى دخل فيها نظيف سلك التعليم المصرى كان يمر بمنعطف تاريخى انتقل فيه من دائرة أطفال الشوارع إلى دائرة أطفال المدارس والفرق ليس كبيرا وإن بدا ذلك على مستوى التسميات والمسؤولين .
من اهتمامات وزيرة الأسرة والسكان ومؤتمراتها إلى مشاغل وزير التعليم وندواته وهنا تجب الإشادة بالسيولة الإدارية فى مصر التى سلت الانتقال من هنا إلى هناك ونرد على المغرضين الذين يتهمون البيروقراطية المصرية بأنها حاجة وحشة وقبيحة ونقول لهم :موتوا بغيظكم .

فى اليوم الأول
وقف حضرة الناظر فى الحوش وأمسك بالمايك وقربه من فمه حتى ظن التلاميذ أنه سيبتلعه ويحلى بهم بعد ذلك فتملكهم الرعب وبدوا كالتاكيت المرتعشة .
-مصر يا أبنائى دولة عظيمة وشعبها مثلها شعب عظيم ولهذا أنتم هنا .تعلموا واخشوشنوا لتخرجوا إلى الحياة مدربين مؤهلين لخوض غمارها .
ولزاما على اليوم أن أشكر وأحيى صانع نهضة مصر الحديثة وموحد القطرين وصاحبة الضربة الجوية الأولى السيد الرئيس محمد حسنى مبارك.
مدرس التاريخ يعترض ويخطف الميكروفون ويصحح .
*الناظر يضحك عليكم .موحد القطرين هوالملك مينا وصاحب مشروع النهضة الحديثة فى مصر هو محمد على باشا.
ينادى الناظر للفراشين ويأمهم بحمله وحبسه فى أوضة الفئران ويعود لتوجيه الحديث للتلاميذ الجدد .
-ستجدون من أعداء النجاح أمثال هذا المحبوس فىأوضة الفئران الكثير والكثير وعليكم التصدى بكل ما أوتيتم من قوة لدفع بلدكم للأمام والمحافظة على بنيتها التحتية.
بعد انتهاء الطابور حمل نظيف حقيبته فوق كتفه وطلع على فصله متمنيا الحصولعلى الشهادةلمحاربةأعداء النجاح وراجيا مقابلة الزعيم الملهم صاحب النهضة وموحد القطرين وصاحب الضربة الجوية الأولى السيد الرئيس محمد حسنى مبارك.
التيرم الثانى
بعد ثورة 25 يناير
وقف الناظر فى فى نفس المكان وزُرع التلاميذ فى طوابيرهم المتوازية واستماعهم الأزلى .
-الحقيقة يا أبنائى أن الفترة الماضية كانت من أتعس الفتات وأسوأها .سامح الله من فعل بنا كل هذه المصائب زوالله لا نعرف ما كنا نفعل لولا الثورة المجيدة.فلتحيا مصر وليمت الطغاة وليرتفع الشعب ويسقط الجلادون .
اليوم فقط أستطيع القول أن موحد القطرين هو الملك مينا ولا مانع من إرجاع فضل النهضة لمحمد على وللعمال المصريين الذين بنوها طوبة طوبة.
هنا إنفرجت أسارير الأستاذة رضوى مدرسة الحساب عن زميلها مدرس التاريخ المعتقل .ساد الصمت وانتظر الجميع لحظات كانت فى طولها كالسنين .كانوا يتطلعون إلى الناظر لاستشراف جوابه فزمجر ورفض الإفراج عن الأستاذ بل وأمر باعتقال الأستاذة لأنها تعدت حدود الأدب واللياقة كزميلها .
إنقلب السحر على الساحر وساءت العفاريت الشخصية اللزجة للناظر فأرادوا معاقبته لكنهم تراجعوا حين فهموا أنه الشخص الوحيد الذى سيشفى غليلهم من نظيف الطيب المرتاح .تركوه وأكملوا مشاهدة من وراء حجاب .
 لم يقتنع نظيف بكلام الناظر واستحقره لأنه تحول عن موحد القطرين وصاحب النهضةوالضربة الجوية الأولى الئيس محمد حسنى مباك عند زوال الملك عنه فقر أن ينضم لما عرف بعد ذلك باسم "أبناء مبارك" والتقطته الكاميرات أثناء تظاهره أمام أكاديمية الشرطة لحظة محاكمة مباركوهو يرفع صورته يبكىدموعا غزيرة طفولية صادقة.
كانت فضيحة للولد فى المدرسة فنعته زملاؤه بأنه فلول وزجره المدرسون وعاقبه الناظر عقابا يوميا إغريقيا لما حكم عليه بلم الأوراق المتناثرة فى حوش المدرسة كل صباح  فصار  يلمها من هنا وتطير مرة أخرى هناك فيما اصطلح على تسميته فى الميثولوجيا الحديثة بلعنة الورق.
بعدما كفرت النظم الديمقراطية ودعت للعودة إلى نظم العصور السيحقة إضطرت لدخول اللعبة وكونت الأحزاب السلفية وطالبت بوزارة التبية والتعليم وبدا أنلها دلال قوى وواضح على الحاكم فوعدها بذلك وعليه فقد تغير خطاب الناظر مرة أخرى.
-اسمعوا يا أبنائى .نحن فى ميسي الحاجةإلى الحق من ابن عمه وحوجتنا إليه تفضى بنا للااعتراف بالحقيقة.الحقيقة أن الحضارة الفرعونية حضارة عفنة ويجب علينا تركها بكل ما فيها .لا يلزمنا مينا ولا ميناش .
والوزارة سوف تعدخطة لتغييرالمناهجوتنقيتها من الشوائب التى علقت فى أذهاننا وأعاقتنا عن التفيرالسليم لسنوات طويلة .سوف نستبدل سير الوثنيين القدامى مثلا بسيرة الإمام الشهيد حسن البنا .

هنا يعلو صوت مدرس اللغة الإنجليزية متفكها :وسيد قطب؟وعمر عبد الرحمن وأيمن الظواهرى ؟
يستشف الناظر المغزى والسخرية فيأمر بوضعه إلى جانب المعتقلين السابقين .

يتجرأ نظيف ويطلب العفو من الناظر فيسيل له دمعه ويتحرك قلبه فيعفو عنه ويزيل لعنة الورق ويكلفه بمهمةأخى أقل صعوبة كما رأى ألا وهى مسح وتظيف دوات المياه فى المدرسة .

عندما يسمع العفاريت العقاب الجديد يستلقون على ظهورهم من الضحك ويبدأون فى الترفيس والتقلب على الأرض وتذكروا الحكمة الشهيرة "الجزاء من جنس العمل.

ولأن الأيام دول فقد عدل الحاكم عن القوى السلفية وقرب بعض القوى التى تسمى نفسها "مدنية " وهذه لها حساباتها التى تريد تصفيتها وبالطبع وزارة التربية والتعليم وعقول الناس فى مصر ساحة مجهزة لغرض واحد إسمه"تصفية الحسابات"
عندما علم الناظر سارع بحلق لحيته التى أطلقها إبان صعود سهم السلفيين وعاد للموضة "المدنية"الحديثة مطعما كلامه بالمصطلحات المجلعصة والكلام التخين.

العجيب أن الهجمة هذه المرة هجمة بأثر رجعى طال السنة الثانية والخمسين بعدالتسعمائة وألف فنزع وألبس وسب وعظم وهون وكبر ورفع وحقر وفعل الأفاعيل التى لا يقدر عليها سوى إنسان بلا لون محدد يستطيع ترسه أن يدور فى جميع الماكيينات .
كانت ثورة يوليو ثورة عظيمة فأصبحت بنت كلب وكان جمال عبدالناصر زعيما ملهما وقادا فذا للأمة العربية فتحول إلى عدوللعرب وخادم لمصالح إسرائيل وكان الإقطاع كخة فحلى طعمه وحرق بعض الناس الشوق إليه.

وهنا راحت على نظيف نومة وبدأت الكوابيس تتوالى وكان أولها تولى توفيق عكاشة رئاسة الجمهورية حيث شرع الناظر نظموإلقاء قصيدة اعتلاء –والنية خير بعيد عن النوايا السيئة-العرش .

آه يا تيفا آه يا تيفا
ياللى واخد مصر جيفة
بين إيديك العز ساد
والبلاد أضحت نضيفة
ياللى كل البط حبك
ياللى روضت الوحوش
من خطر لصحاب أليفة
إنت بسمتنا فى قلب المحزنة
أما ف الحر الفظيع
فأنت نسمتنا اللطيفة
إنت فارس بالكرم
إنت حارس للهرم
وإنت راعى العفة
ف بلادنا العفيفة
الماسونى القاسى هابك
والكلاب مبقتش تنبح
وإذ فجأتن صاروا كلابك
يا جنابك
قوم وزغط كل جائع
يا شجااع زى نور يطلع
فتلبس العتمة البرقع






هناك تعليقان (2):

شمس النهار يقول...

:))))
ضحكتني انت وعفاريتك
ونظيف وناظر المدرسه
اللي اعتقد انه الاعلام المصري
:)))

حلم بيعافر يقول...

مكنتش اقصدبصراحة :)

ده توفيقمن عند ربنا بقى