الجمعة، 28 ديسمبر، 2012

الحلو مايكملش

كان ياما كان فى سالف العصر والزمان
فى بلد فى الأرياف
بعيد بعيييييييييييييييد
مش موجودة على الخريطة
الخريطة بين أيادى  موظفين الحكومة
يعنى منسية
ودى كانت زى ما تقولوا كده
نفحة ربانية
أصل العجيب فى الأمر
أن الخضرة ف إيدين الموظفين دول
بتنشف
والمسكربيبقى مر
المهم
المكان ده عاش كده بالبركة
لا حساب ولا دياولو
كانت البنات فيه بيطلعوا زى فلقة القمر
والصبيان زى الصخر والشجر
البنت بنت
والولد ولد
وكان الطريق طريق
بعيد عن إختراعات المجلس المحلى
ف آخر القرية خالص
كان بيت رنا
الصبح كانت تطلع تتمشى فى الأرض شوية
وتقعد فى الشجرة بتاعتها
وبعدين ترجع تقعد مع البنات صف طابور
يعملوا شعرهم ضفاير
الصبح كان أبوها يفضل يتخانق مع الراديو عشان يشتغل
ويفضل يشتمه ويزعقله
وبعدين فى الآخريسيبه من الملل
كان عايز يسمع الإخبار
مع إن الناس اللى فى الأخبار دول فى بلاد تانية خالص
مرة يقولوا فلان مات
فلان اتنحى
فلان طار
أهى أخبار
حاولت مع الراديو بعد والدها ما سابه
حست إنه زعلان
طبتبت عليه ووشوشته
وباسته وفتحت
اشتغل علطول
وكان بيقول

طيرى طيرى يا عصفورة
أنا مثلك حلوة زغيورة
بركض فوق حفاف الزهر
بقفز ع مياة النهر
وبخبى بشعرى بشورة
طيرى طيريييييييييييييييى
يا عصفورة



الراديو بقى كويس وحلو
لما رنا طفت النور وطلعت تلعب تانى
الراديو شد الفيشة بتاعته من الكهربا
وطلع يجرى وراها
إتغاظ جدا لما لاقاها قفلت الباب
لقى نفسه محبوس فى الأوضة
فقرر ينتقم
راح للكمبيوتر وأفشى سر البوسة
الكمبيوتر فكر ودبر وبدأ التنفيذ
لما أخوها جه يشغله رفض يشتغل وفضل يصفر
كل ما يفتحه يصفر
قام نادى على رنا
مرضيش يشتغل الا بعد ما بقوا لوحدهم
باسته
فتحته
اشتغل
بس كانت مسخرة
الياهو فضل يسبل للصورة بتاعة الديسك توب
والجت أوديو راح حضن الستارت مينيو
والريل بلاير قلع بلبوص وفضل يرقص
بس رنا عملت معاه زى ما عملت مع الراديو
والكمبيوتر فشار
قام لف على كل الأجهزة اللى فى البيت
الفضيحة بقت بجلاجل
كل حاجة فى البيت مبقتش تشتغل إلا بالبوس
وفيه بعد حاجة تغلس ومترضاش تشتغل الا بالحضن

الوالد كان برجوازى متعفن
كان تاجر صغير كده وعايز يكبر
استغل بنته
وفتح لها محل لتصليح الأجهزة الكهربية
ده طبعا بعد ما الكمبيوتر عمل عملته
وفتح الشات بوكس بتاع الفيس بوك
وبلغ كل الكمبيوترات بتاعة القرية
والوباء انتشر
وكلهم كلهم جم جرى لمحل رنا

جارهم بقى كان راجل عجووووووووووز وبخيل
استغرب من نجاح رنا
استخبى لها وراقبها 3 ايام متواصلين
لحد ما عرف السر
وقرر يقلدها

إشترى البيت اللى قدام بيت رنا
وفتح المحل بتاعه قدامها بالظبط
وبدأيغلس ع الزباين
ويقولهم إنه هيصلح الأجهزة بتاعتهم ببلاش
خد تلفزيون من واحدة عجوزة وباسه
هو يبوس والست العجوزة تستغرب
زود فى البوس 
الست وشها إحمر
إرتبك لما التلفزيون ما اشتغلش
حاول يحضنه
الست منعته وقالتله
"يوه جتك وكسة يا منيل"
أخد المكواة بتاعة راجل بكرش
مسكها من الجزء اللىفيه معدن فلسعته
صرخ
الراجلقاله
"اثبت ياضمتبقاش خرع"
حاول يلم نفسه
معرفش يلمها 
الراجل أخد مكوته وزقه بكرشه
وقع ع الأرض
أخدوه للدكتور اللى بيعالجهم
شاب لطيف اختار العزلة ف القرية دى
عشان مكنش بيحب المدينة
المدينة زحمة
والشوارع مش مفهومة
مليانة خوازيق

الدكتور:فوق ياحج فوق
البخيل:فوقت اهوه ...هاتهولى بس عشان ابوسه
الدكتور:تبوس مين يا حج؟
البخيل:التلفزيون
الدكتور:لااااااا دانت حالتك صعبة اوى
البخيل:انت مش مصدق؟
الدكتور مصدق مصدق ..ارتاح انت بس
البخيل:مش هارتاح ورايا شغل
الدكتور:خد بس الحقنة دى

الدكتور خد بعضه وقال لازم اشوف الحكاية دى
اتمشى لغاية بيت البخيل وهو بيفكر
مكنش دريان باللى حواليه
اتكعبل فى طوبة قدام البيت بالظبط
اغمى عليه
محدش عرفيفوقه
نبضه وقف
جسمه بق زى التلج
الستات ماصدقوا 
قلبوها مناحة وفضلوا يصوتوا
رنا سمعت 
طلعت تشوف
جاتلها فكرة
هتصلحه زى ما بتصلح الحاجات
وقفت جنبه
باسته على سهوة 
فاق على سهوة
سابوا الناس ملمومة والستات تصوت وجريوا بعيد

فكر يشكرها ازاى
رد البوسة ببوستين
وحضنها
لما حسبقلبها بيدق فى صدره كان هيتجنن
داب زىالشيكولاتةبالظبط
كان بيحب الشيكولاتة 
وبيحبيديها للعيالالصغيري
وكان بيحب اغنية ريم بنا ومحمود درويش

وأعطى نصف عمرى
للذى يجعل
طفلا باكيا يضحك



فضلوا ملازمين بعض مدة طوية
شهر
سنة
عشرة
محسبوش لان الوقت كان بيجرى بسرعة
مش مدى حتى فرصة للحساب

فجأة
حص اللى حصل
وجاله رسالة عجيبة
"سا محنى..سا محنى وإنسانى"
معرفش يسامحهاعلى ايه
ولاينساها  ازاى
مفهمش هى باسته ليه وانقذته من الموت
طالما هتموته تانى 
يبقى كانت تسيبه ميت اولانى
غيرت عنوانها
عشان كده معرفش يفهم منها حاجة
يا خسارة
الحلو ما يكملش

هناك 4 تعليقات:

غير معرف يقول...

:(

nasraoui leila يقول...

ممكن غريبة

nasraoui leila يقول...

ما هذا؟ ممكن غريبة

nasraoui leila يقول...

ما هذا ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
ممكن غريبة