الأربعاء، 6 مارس، 2013

حوض النعناع





فراغ رهيب
إزاى قلب الإنسان يقدر يتسع لكل الفراغ ده؟
كل حب-ومفيش حب صادق نهايته مش مأساوية-
بيخلف وراه فراغ بحجمه
بيحول البنى آدم من كائن جواه زحمة
لكائن أجوف مفيش جواه حاجة
زى مايكون كورة منفوخة هوا
كل يوم يوم بيزيد
لحد مابيوصل لأكبر من طاقتها
الجلد يفرقع ويبقى زى شاشة عرض    
يدوب يدوب تعرض الأثار السطحية
والجحيم المستعر يظل من نصيب الروح
ولا يشعر به سوى النبلاء

الأخضر يسلم الراية لليابس
ودى مصيبة سودة فى العالم الأرضى
ما بالنا بوقعها فى عالم الأرواح
ترى الجنود المجندة راية ملكها تسقط فتذوى وتحترق
السخاء بيسلم الراية للبخل
الضحكة بخيلة
الدمعة بخيلة
تتحول الأشياء الصغيرة إلى قرب مقطوعة
تسقط منها دلالاتها
ويتحول اللحم والدم إلى أسمنت وحجارة
هى دى كل الحكاية
الواحد يبص فى المراية يرتعش
"ياااااااااااااه...د أنا عجزت أوى"

هات صباعك
تصرفات طفولية
ظروف الدنيا
غباوة
طيش
محدش يعرف
اللى وصل لمسامعنا عن لحظة الخصام
إنها كانت بالطريقة دى
هات صباعك
من غير سبب
بسبب
مانعرفش
اللى نعرفه أن الخصام قد وقع بالفعل
امتقع لون وجهه وإربد وكأن عزرائيل يتحسس رقبته
يروى صاحبنا عن لمسات عزرائيل
أنها كانت باردة
جليدية
جالت فى صدره وكأن تاجر ما يعاين بضاعته
كانت عينه قوية
معندوش دم
فعص كل مكان فى جسمه
وبعدين حدد هدفه بدقه
ومد ايده بين ضلوعه وخده
مش قادرين نحدد برضه
هو خده ولا ساب عليه طبقة سودا؟
ولا وصل له شريان زيادة
يصب فيه صور من جهنم
الله أعلم

كل واحد راح فى طريق
لاء
كل واحد فضل مكانه
الحلم كان أصلا هو اللقا
كان محتاج شوية إيمان
والإيمان محتاجشغل كتير
والكابوس كان الخصام
والخصام سهل
محتاج تبادل الإهانات

وحد حس بالواقعة دى؟
أبدا
الناس مبقتش تحس
من هنا وجت اللعنة
و اللعنات ماهى إلا أجراس للإنذار
تنتشر حين ينعزل كل فرد فى قوقعته على حدا

يا عم يا صياد
ايوه يابنى
تقدر تصطاد الشمس؟
مجموعة من الأطفال  وصياد
السؤال وطن الأطفال
سألوا عشان ميحسوش بالغربة
والصياد حاول يجاوب بشبكته
خلاها تتكلم بالنيابة عنه
رماها باستعراض جهة الشمس
نزلت مخذولة
لا طالت شمس ولاقمر
وشه إحمر من الخجل
لملم الشبكة بسرعة وحاول مرة تانية
فى المرة التانية اللعنة كانت أشطر
بسرعة بسرع إتكون الحاجز أو العقدة
شىء ما إعترضه
كان على شكل صباعين شابكين فى بعض
حالة خصام
هيلا هوب
رفع ايده بالشبكة
ورفع رجل وسند بالتانية
التانية جت فى الصباعين
ووقع
سابوه غرقان فى الميه وفى كسوفه ومشوا
صياد محدود القدرات
العين بصيرة والإيد قصيرة
يمكن و مكنش إتكعبل فى الصباعين كان شد حيله وجرب تانى

لم تكن الشمس طرف سلبى فى الحدوتة
خدت موقف
غمضت عيونها فساد الظلام التام
حضر الملايكة فى التو والساعة
-ياشمس عيب مينفعش كده
*خلاص مبقاش فيه حد أطلعله
-ليه هى القيامة قامت من ورانا؟
*تعتبر قامت... اتخاصموا واللعنة ملت الكوكب وكل نشاط فى ظل نورى محكوم عليه بالفشل
-ارمى تكالك على الله وفتحى بس
* لا ..انتو تصالحوهم الأول

صلاحيات الملايكة محدودة
مكنش ينفع يدخلوامنهم لنفسهم كده
استنوا شوية
تأملو المشهد وشافوا تداعياته
بقعة الرعب نشعت من ع الأرض للبحر
اللعنة وصلت للسفن
أكتر من سبع سفن غرقوا
فى ليلة واحدة وبنفس الطريقة
صباعين ظهروا فجأة واختفوا فجأة

فكروا يغيروا العجينة
ملاك قال نضيف شوية صدق
بس الحقيقة بتجرح
والجروح مش بتطيب بسرعة
والعمر قصير
على كده ممكن يقضوا عمرهم فى خصام
واحد تانى قال نضيف شوية عقل
والعقل زينة
بس حيرة
كده ممكن ميعرفوش بعض أصلا
واحد تانى اقترح الشجاعة
بس كده ممكن يسوقوا فيها
تاخدهم الجلالة فينتحروا
عشان يثبتوا وفاؤهم لبعض

بعد الف والدورا
قال اوسطهم:بس..وجدتها
مفيش غير نزع الأنانية
الاقتراح كان مقنع والتنفيذ كان سهل
النتيجة كانت عجيبة

بدأوا بها
كانت قاعدة فى مندرة البيت
وبين لحظة وأختها نفذوا مرادهم
حالها اتبدل فجأة
بصت لهدومها بفزع وبعدين قلعتهم بسرعة
طلعت تجرى بره البيت
اللى يشوفها يقول كان عابيزة تطير
التراب والطين غطى رجليها
حفنت حفنة تراب من تحت رجليها
فحصتهم باشفاق
آخر حاج سمعهاالناس منها قبل المعجزة
"مش معقول أدوس على أجدادى ولو اتحولوا لتراب"
اتسمرت فى الأرض
ودراها  الهوا
اتحللت فى ثوانى معدودة لتراب
زى اللى اشفقت عليه

دوره متأخرش
اتحول فى نفس المكان
المكان اللى بقى بعد كده حوض النعناع
حوض أخضر
منذور للنعناع بس

هناك 4 تعليقات:

غير معرف يقول...

متلومهاش.. متزعلش منها و متزعلش نفسك..
هي ممكن تعترفلك باعتراف صغير؟ بس كبير بحقيقته؟ و قاسي جدا؟
انها اكتشفت -فجأة- و فجأة جدا.. انها عاملة زي ما تكون غيمة بتهرب و انك سراب!
الشمس بتحرق, دافية بس نارها بتحرق.. ما هي قالتلك كده زمان! فاكر؟؟

اكتشفت فجأة ان هي و هو.. هالشاب و هالصبية.. بيقضوا أيام بس, مفيش أمل!

في سنين و في رهبة و في ظروف و في غباء و في يأس و في خوف, خوف رهيب, كل ده خلاها تبعد!

و قررت انها تبعد من غير مقدمات, حتيجي تقولك ايه يعني؟ انا قررت ابعد؟ اسمحلي اسيبك؟
ما هي كمان اتحرقت.. حرقت نفسها في البعد ده, بغباء.. زي الفراشة بالضبط!
بس الفرق ان الفراشة بتحرق نفسها عشان بتموت في النور, و هي حرقت نفسها عشان طفت الشمس و اختارت العتمة!

:(

غير معرف يقول...

متلومهاش.. متزعلش منها و متزعلش نفسك..
هي ممكن تعترفلك باعتراف صغير؟ بس كبير بحقيقته؟ و قاسي جدا؟
انها اكتشفت -فجأة- و فجأة جدا.. انها عاملة زي ما تكون غيمة بتهرب و انك سراب!
الشمس بتحرق, دافية بس نارها بتحرق.. ما هي قالتلك كده زمان! فاكر؟؟

اكتشفت فجأة ان هي و هو.. هالشاب و هالصبية.. بيقضوا أيام بس, مفيش أمل!

في سنين و في رهبة و في ظروف و في غباء و في يأس و في خوف, خوف رهيب, كل ده خلاها تبعد!

و قررت انها تبعد من غير مقدمات, حتيجي تقولك ايه يعني؟ انا قررت ابعد؟ اسمحلي اسيبك؟
ما هي كمان اتحرقت.. حرقت نفسها في البعد ده, بغباء.. زي الفراشة بالضبط!
بس الفرق ان الفراشة بتحرق نفسها عشان بتموت في النور, و هي حرقت نفسها عشان طفت الشمس و اختارت العتمة!

:(

حلم بيعافر يقول...

الغيمة لو نزلت ع السراب مش هيفضل سراب بالعكس ده ممكن ينتج زرع
بس الموضوع محتاج شجاعة لا اكثر ولا اقل

maha miho يقول...

انا عايزة اسمعها بصوت ابلة فضيلة