السبت، 4 يوليو، 2015

صدقني

صدقني أنا لست سيئًا إلى هذه الدرجة , قلبى ليس جامدًا على الأقل كما تتصورون .
لقد عشقت وانكويت بنار العشق كثيرًا , فهل تدري أو يدرون ذلك؟
صدقنى إن قلت لك اننى قد أقمت علاقات مع مائة امرأة أو يزيد , مع طوب الأرض يا سيدي .. لقد رق فؤادي وارتقت روحي إلى حدٍ بعيد .. بعيدٌ جدًا .

هل تدرك تلك الحالة التة يصل فيها الترابي المعتم إلى النوراني المشع؟
لقد كنت هناك .. كنتُ خيط دخانٍ مرة , وحبة مطر مرة , و ضوء مرتعش , ارتعش لما لامس خد إحداهن.

أرجوك تماسك حتى أكمل . لا تنظر إلي هكذا . لا تبغضني أيها الاحمق . هل تستنكر عيل الدفاع عن نفسي؟! .. لقد كنا في حرب , ولو لم أحملك أسيرًا إلى هنا لحملتني أسيرًا إلى هناك .. هل كنت ستلتزم بالقانون والعرف في معاملة الأسرى؟ .. لا اعتقد .. اسمع سأكمل لك ما بداته توًا .. غصبًا عنك .. اثبت .

لست معتادًا على العزلة , كما قلت لك لقد كنت دنجوانًا لإلى الحد الذى لا أستطيع فيه التحكم في نفسي إذا ما أبعدت عن الناس .

في العام الماضي اردت ان اطور مهاراتي في الغزل وأنقل نفسي نقلة نوعية , وقد كان .. لقد أقمت علاقة مع سحلية ..

لا داعي للهراء الذي تفعله , أستطيع ان افتح فمك الآن وأفرغ فيه مثانتي, سلم التطور في صفي وإن لم يكن في صفي سوف أضعه في مؤخرتك .. لا تدعي القرف إذن.

لم أضاجعها يا مغفل , ولكن كتبت إليها بعض الخطابات فقط .. كيف أستطيع مضاجعتها يا أبله؟!

أوه أيها العدو الطيب , دعني اتذوق أذنيك .. لا لا أذناك لا , دعهم في النهاية ريثما انتهي من سرد جزء من قصتي عليك .. لنبدا بيدك اليمنى .. سوف أقطعها وآكلها نية .. أحب اللحوم النيئة جدا .. اللحم النييء صادق , ليس مخادعا كأصحابه .. إنه يقطر دما , الدم يندفع من الداخل إلى الخارج ساخنا وحميمًا .. كم افتقد الدفْ في هذه الحرب التي لا تريد ان تنتهي .

سمعت ان إلهكم طيب , فلماذا لا تصلون له لإنهاء الحرب .. كل رجال الدين عندكم وعندنا يدعونه لإشعالها , وهو لا يخيب لهم رجاء .. كأنه يطرطر بنزينا فوق نارها يا أخي.

تتألم؟ 
لا تتألم .  الأسبوع الماضي احرقت النار أحد أصدقائي العساكر ولم يتألم .. اعتبر نفسك محروق أيها الرجل ؟

كم طفلٌ لديك؟
لماذا لا ترد؟ أأنت فاقدٌ للوعي؟ .. لا يهم , سأكمل حديثي رغم عينيك المغضمضتين , أذنك مفتوحة على كل حال.

المهم , لم تترك لي الدنيا سحليتي الجميلة ذات العينين المنمنمتين , تركت حجرتي نصف ساعة , نصف ساعة فقط , فعدت لأجد زوجتى قد رتبت الحجرة وسحقت محبوتي بنعالها الحقيرة .. ما أقبح الزوجات يا عدوي الطيب .. لماذ يتزوج البشر؟ .. نستطيع التكاثر في المعامل بلا مشاكل ووجع قلب .

تبدو بطني كانها مثقوبة , لذا فالجوع يداهمها بسرعة .. ما رأيك في مذاق اللانشون أو اللحم المفروم؟ .. سنجربه الآن .. أرني خصيتيك .

لو لم نكن في حرب يا صديقي لدعوتك إلي مشاركتي خصيتيك .. هل تحب هذا الجزء أم انك تفضل أجزاءًا أخرى؟ .. الكبد مثلًا؟

لا أسمع لك نفسًا أو حشرجة .. هل مِت؟


ليست هناك تعليقات: